وبحسب صحيفة “ديلي ستار”، فإنه لا يجب على الراكب أن يشغل نفسه بأمور تحليق الطائرة، لأن هناك من يتولى كل التفاصيل الصغيرة بحرفية عالية.

أما الأمر المقلق الذي يستوجب الفزع، فهو توقف هدير الطائرة وضجيجها بشكل تام، فهذا يعني أن المحركين قد توقفا، أو أن الطائرة يجب أن تبدأ فورا في تنفيذ هبوط اضطراري.

ويوضح خبراء طيران في موقع “كيورا”، أن الطائرة لا تستطيع مواصلة الرحلة حين يتوقف المحركان عن العمل بشكل كامل، وبالتالي، فإن حصول هذا الخلل يعني الهبوط في أقرب موقع ممكن.

ويقول الطيار جيم إبراهيم، إن الطائرة لا تسقط مباشرة حين يتوقف المحركان، بل بإمكانها الهبوط على نحو تدريجي ومواصلة التقدم إلى الأمام، وفي حال كان من يقود شخصا ماهرا، فإنه قد يستطيع إنقاذ الموقف.

لكن النجاة من هذا المأزق تعتمد على عوامل أخرى، مثل وجود مطار قريب يمكن الهبوط به، إضافة إلى إمكانية إعادة تشغيل أحد المحركين لاستئناف الرحلة.